alkhafji1

 

تعتبر محافظة الخفجي البوابة الشمالية الشرقية للمملكة والمنفذ الوحيد بالمنطقة الشرقية مع دولة الكويت الشقيقة، حيث تعتبر الخفجي إحدى المدن الغنية بأهم الشركات البترولية في العالم، حيث كان لشركة الزيت العربية دور بارز في تطوير محافظة الخفجي سابقاً، ثم اتبعتها عمليات الخفجي المشتركة ممثلة بشركة أرامكو لأعمال الخليج في تطوير المحافظة لتصل إلى ما وصلت إليه من حضارة عمرانية ومعالم جمالية.
نشأت محافظة الخفجي متزامنة مع بداية الشركة اليابانية بالمنطقة عام 1957م، حيث لا يتجاوز عدد سكانها (3000) نسمة عام 1384ه، ولم تكن خدمة الكهرباء قد دخلت المنطقة.

اسم الخفجي أخذ من (رأس الخفجاء) وكان المقصود بكلمة رأس (مقر) وموقع شركة الزيت العربية المحدودة لأنها تمثل رأساً لمدينة الخفجي.

ويقول قاضي المحكمة آنذاك المرحوم الشيخ عبدالرحمن بن حسن: كانت تسمى في الماضي بالخفي لأنها أرض منخفضة ولاحتوائها على كثير من الأملاح (الصبخة) التي في جوف الأرض، ومع مرور الزمن سميت الخفجي حيث كابد أهالي الخفجي الأولين شغف العيش وصعوبة الحصول على القوت والماء لعدم وجود مزارع، والحصول على الماء من باطن الأرض لأنها مياه كبريتية.

الآن أصبح المواطن يحصل على ما يريده من متطلبات الحياة في فترة وجيزة لكثرة الأسواق والمحلات التجارية، بعكس الماضي الذ ي كانت تجلب فيه المواد الغذائية من دولة الكويت، وتحديداً من منطقة الفحيحيل التي تبعد 45كيلواً عن محافظة الخفجي، بينما الدمام تبعد 300كيلو عن الخفجي، حتى الثلج يتم جلبه من الكويت في فصل الصيف لقرب المسافة بين الكويت والخفجي.

الملك سعود وزيارة الخفجي

قام الملك سعود بن عبدالعزيز (يرحمه الله) وبصحبة المغفور له الشيخ عبدالله السالم الصباح أمير دولة الكويت بزيارة إلى الخفجي لافتتاح شركة الزيت العربية وميناء سعود، وفتح صنبور الزيت لشحن أول ناقلة نفط بترول تشحن من ميناء الخفجي بالزيت الخام هي الناقلة (أودي مارو) من قبل شركة الزيت العربية المحدودة (اليابانية).

الدخول بجواز

الجميع يعرف أن محافظة الخفجي تقع في الماضي بين جمرك الزرقاني 10كيلو مترات جنوباً ومركز الأدعمي الكويتي شمالا، حيث كان جمرك منفذ الزرقاني يتطلب إبراز جواز السفر السعودي (وكان حينها تذكرة مرور برية) لدخول الخفجي حيث كان من يدخل الخفجي بإمكانه الدخول إلى دولة الكويت فكان المركز الكويتي يقع بعد ميناء سعود 5كيلو مترات وهو مركز الأدعمي الذي أزيل حالياً وأصبح مكانه مركز النويصيب الكويت ( 3كيلو مترات) عن الخفجي.

إمارة الخفجي

ويعتبر صالح العطيشان أول من تولى منصب “أمير الخفجي” ثم علي بن غصون، ثم علي القريعان، ثم أحمد السماري، ثم حماد العزيزي، بعد ذلك إبراهيم الثنيان، ومن ثم خالد تركي العطيشان، وحالياً الأستاذ المهندس بدر محمد العطيشان الذي له بصمات واضحة بالرقي بمحافظة الخفجي.

ويعتبر الشيخ عبدالعزيز المبارك أول قاضٍ لمحكمة الخفجي وكان ينتقل آنذاك بين ميناء سعود والوفرة، ولكن أقدم من مكث في تولى القضاء هو الشيخ عبدالرحمن بن حسن (يرحمه الله) فكان شاعراً وأديباً ومحباً للرياضة ومشجعاً للإعلاميين بالمنطقة.

الدوائر الحكومية

يعتبر حرس الحدود من أقدم الدوائر الحكومية بالمنطقة مع الشرطة، الجمرك، الميناء، الجوازات، الصحة، ثم بدأت بعد ذلك وزارة البترول، البلدية، البريد، مكتب العمل والعمال، وكان المرور متداخلاً في مبنى الشرطة، وكذلك الأحوال المدينة مع مبنى الجوازات القديم، ثم الدفاع المدني، فالاتصالات، وهناك بعض الإدارات العسكرية الأخرى.

وتعتبر ابتدائية عمورية للبنين أول مدرسة انشئت بمحافظة الخفجي عام 1385ه، تلتها متوسطة هارون الرشيد للبنين، أما الآن فأصحبت المدارس تتعدى (50) مدرسة في محافظة الخفجي ومشعاب وأبرق الكبريت من بنين وبنات، وهناك بعض المدارس الخاصة والمعاهد الصحية والتجارية ومعاهد تدريس اللغات وغيرها.

لم يكن في الماضي غير مستوصف الشركة رقم (1) ورقم (2) في المنطقة يؤدي خدماته الصحية للأهالي، وفي عام 1398ه انشأت وزارة الصحة مستوصفين الأول في العزيزية (الشمالية) والثاني في حي الملك فهد (الغربية)، وفي عام 1420ه افتتح أكبر مستشفى لعمليات الخفجي المشتركة بتكلفة 200مليون ريال يتسع ل (100) سرير، وفي عام 1426ه تم افتتاح مستشفى الخفجي العام يتسع ل (100) سرير وبه جميع التخصصات الطبية، كما أن هناك الكثير من المستشفيات الخاصة بالمنطقة.

الكورنيش

بدأ كورنيش محافظة الخفجي يباهي المدن الساحلية في المملكة عامة، والمنطقة الشرقية خاصة بعد الأعمال المستمرة من قبل البلدية بإنشاء بعض من المشاريع الجديدة مثل إنشاء بعض المطاعم والوجبات السريعة، دورات المياه، ملاعب ترفيهية للأطفال، أرصفة لرياضة المشي سواء للرجال أو النساء، زيادة المسطحات الزراعية، زراعة النخيل والورود والشتلات الزراعية على أحدث الوسائل وأفضل المواصفات بشكل يعطي الراحة الجمالية مع البيئة البحرية وطبيعتها مع مزجها بالطبيعة الساحلية وشواطئها، كذلك قامت البلدية بإنارة مراحل الكورنيش الأربع بأعمدة الأنوار الغازية مع صيانة بعض المرافق السابقة، وإنشاء مسجد لمرتادي كورنيش الخفجي سيفتتح قريباً.

المتابعة المستمرة لبلدية الخفجي للكورنيش جعله متنفساً لزوار محافظة الخفجي من العوائل بمجلس التعاون الخليجي والجاليات الأجنبية المقيمة.

ولا تزال هناك الكثير من الأعمال تقوم بها البلدية بكورنيش الخفجي، حيث انتهى من 70% وتبقى البعض من زراعة المسطحات الزراعية والشتلات والنخيل والورود مع هدم كورنيش العزاب القديم وإضافته للمراحل الأربع ليصبح كاملاً من حرس الحدود جنوباً حتى تحلية المياه شمالاً على طول الساحل البحري كذلك إنشاء فندق (5) نجوم على الشريط الساحلي.

وطالب الكثير من أصحاب قوارب الصيد والنزهة البحرية بالكورنيش (مارينا بحرية)، حيث أن الخفجي بها أكثر من (300) قارب بحري حيث تم إبعاد بعض صيادي الأسماك عن الخفجي لعدم وجود مرسى بحرية لهم إلى منطقة السفانية (65) كيلاً عن محافظة الخفجي، وهذا مما لا يشجع على صيد الأسماك رغم ما يتوفر بمياه الخفجي من الأسماك المتنوعة خاصة الهامور والروبيان والشعري وغيرها في المياه الضحلة داخل البحر.